Uncategorized

تامر هجرس لـ ”الموجز”: سعيد بالمشاركة في ”شوجر دادي” مع ليلي علوي والزعيم هو هرم السينما المصرية وكيميا فنية تجمعني بـ يسرا | نجوم الفن

يشارك الفنان تامر هجرس في فيلم سينمائي جديد بعدما نجح في مشاركة نجوم كبار وعلي راسهم الزعيم عادل امام والنجمة يسرا والنجمة ليلي علوي وحفر اسمه بحروف من زمن وسط كل هؤلاء النجوم واثبت موهبته الفنية، وكشف في حواره عن كواليس اعماله الفنية القادمة.

قال هجرس في حواره مع الموجز انه يشارك في فيلم “شوجر دادي” مع ليلي علوي وبيومي فؤاد وحمدي المرغني ومصطفي غريب، ومحمد محمود، ومي الغيطي وفرح الزاهد، من إخراج محمود كريم، مشيرا إنه تم ترشيحه للعمل من قبل المنتج زيد كوردي من نيو سرجي، ووافق علي الدور عندما وجده جديد ومختلف ويليق بشخصيته.

وأشار إن دوره هو محور الفيلم وكوميدي جدا، ووافق ايضا لوجود النجم بيومي فؤاد والذي يحبه بشكل شخصي لانه يضحكه جدا، بالإضافة لوجود النجمة ليلي علوي والتي تجمعهم صداقة قوية، ومخرج العمل الذي وصفه بالشاطر، ومدير التصوير جلال زكي العبقري علي حد قوله، كل هذه العناصر السابقة ساعدته للمشاركة بهذا العمل.

وقال إن الفيلم مختلف جدا وكواليس العمل تميزت بالتعاون بين كل صناعه وضحك هستيري من خفة دم نجومه ليلي علوب وبيومي فؤاد، حمدي الميرغني، حيث كان مطلوب تصوير جزء بسيط في سهل حشيش الارتجال جعلنا نصور اكثر.

وتدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي حول رجل يمر بأزمة منتصف العمر، وتقوده مراهقته المتأخرة إلى إقامة علاقة سرية مع راقصة، لتنقلب حياته وحياة أسرته رأساً على عقب.

وأشار أنه يشارك في فيلم وثائقي على قناة عالمية وتصوير العمل في اليونان ولندن، وينتظر ايضا عمل جديد مع شركة الإنتاج نيو سنرجي.

واكد انه سعيد جدا بالتعاون مع النجمة يسرا اكثر من مرة، والكيميا التي تجمعهم، حيث انه يعتبرها حته من قلبه، وتوجد بينهم علاقة عائلية قديمة، وهي شخصية جميلة جدا وصافية ويحبها جدا، مضيفا انها لو طلبته في اي وقت سيوافق فورًا، والكيميا التي تجمعهم في الحياة الخاصة دائما تظهر على الشاشة.

وعن تعاونه مع النجمة ليلى علوي اضاف إن ليلي علوي تمثل أيقونة الجمال وانسانه جدعه جدا، وعبر عن سعادته بالتعاون معها.

اما عن كواليسه مع النجم عادل امام في فيلم “التجربة الدنماركية” قال إنه يعتبر الزعيم هرم السينما المصرية، وتميزت كواليس العمل بالجمال وخفة الظل بين صناعه، وهو العمل الثاني الذي جمعهم، بعد مسلسل مأمون وشركاه، مؤكدًا أن الأستاذ عادل أمام صديقه جدا وشخصية عميقة جدا، و عبقري كوميديا و نمبر وان، وكان سيجمعهم عمل اخو ولكن لم يحالفه الحظ.

وأشار أن جسده ساعده علي تقديم شخصيات الاكشن في معظم أفلامه، حيث قدم في فيلم “التجربة الدنماركية” شخصية بطل بوكس، وايضا فيلم “بركان الغضب” و” عمليات خاصة”، وفيلم “البلد دي فيها حكومة” وغيرها.

وعبر عن رضاه بالاعمال الفنية التي قدمها خلال مشواره الفني مشيرا إنه لم يقصر في حق نفسه، وشدد انه لا يسعي وراء أحد للظهور في المهرجانات أو الحفلات، مضيفا أن عائلته وصحته اولي بوقته واهم ما لديه، وجمهوره يعرفه ويحفظ أدواره، لذيك يختار ادواره بعناية، ويجب ان يقتنع بيها.

وأكد أن سبب غيابه خلال الفترة الماضية، هو أنه يبحث عن دور مختلف، يعود به، مقتنع به، وان

السينما الفترة الماضية لم تكن بها اعمال قوية، والذي عرض للي عليه لم يكن قوي.

وقال إن ليس لديه نجم مفضل، ويحب نجوم كتير منهم الجديد والقديم، مثل البتشينو،دي نيروا، جاك نيكلسن، وفي مصر عادل امام، وعن افضل مخرج استطاع استخراج طاقته الفنيه، هو مخرج فيلم “البلد دي فيها حكومة” الأستاذ عبد العزيز، ورامي امام، وعادل اديب، وايناس الدغيدي، وعلي ادريس، وعمرو عرفة، والذي اعتبره ممتع وسهل و”بروفيشنال” جدا.

وأشار إنه لا يعترف أنه توجد شي اسمه “نمبر وان” ولا يحب مثل هذه الاسئلة، وأصعب موقف تعرض له عندما كان يصوير مسلسل “شربات لوز”، حيث إن شقيقته اصيبت بورم في المخ واضطر لوقف التصوير وسافر فرنسا، وبالصدفه كان الراحل محمود عبد العزيز هناك، وقال له آيه معينه يقولها عندما تخرج من العميلة، والذي وصفه بالعبقري، وتعاون معه في مسلسل “باب الخلق”، مضيفا إن ويسرا اعطته تسابيح يقولها ايضا وكانت بتطمن عليه كل وقت.

وأضاف أنه يحب الادوار الرومانسيه والاكشن وكل الأدوار التي تظهر إمكانياته الفنية، وكان يتمني إن يقف امام السيندريلا سعاد حسني، وفاتن حمامة.



Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى