Uncategorized

آداب المنصورة تمنح درجة الماجستير بتقدير امتياز لرسالة بعنوان ”فن المقالة عند أحمد حسن الزيات .. دراسة تحليلية” | تقارير وأحداث

منح قسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة المنصورة درجة الماجستير بتقدير امتياز لرسالة بعنوان ” فن المقالة عند أحمد حسن الزيات “دراسة تحليلية نقدية ” .

وتكونت لجنة الحكم والمناقشة من الدكتور عبد الناصر محمد السعيد أستاذ الأدب العربي الحديث المتفرغ كلية اللغة العربية جامعة الأزهر ” مشرفاً رئيسياً ” و الدكتور على الغريب محمد الشناوي أستاذ الأدب الأندلسي ورئيس قسم اللغة العربية السابق جامعة المنصورة ” مشرفا ” والدكتور يسري عبد الله صابر أستاذ الأدب العربي والنقد الحديث المساعد قسم اللغة العربية آداب حلوان “مناقشًا” و الدكتور محمود محمد محمدين أستاذ الأدب والنقد المساعد كلية الآداب جامعة كفر الشيخ “مناقشًا ” موضحاً أسباب اختيار موضوع الدراسة وما يمكن أن تضيفة وأهدافها والخطة وحدودها وما لم تتناوله بالبحث في مقالات الزيات .

و قال يحيي محمد على الصباغ الباحث صاحب الرسالة قي المناقشة التي إستمرت أكثر من ثلاث ساعات أن الدراسة مكونة من تمهيد وبابين ويتكون الباب الاول من اربع فصول تناول فيها المقالة الادبية والاجتماعية والسياسية بالاضافة الى مقالات تدور حول الإسلام عقيدة وشريعة كالحج والصيام ، و النبي صلى الله عليه وسلم في مولده وهجرته وأبوته وزعامته وبلاغته ومراعاته لحقوق الإنسان ، و القضايا التي تواجه الإسلام والمسلمين ، و المناسبات الإسلامية في رمضان والأعياد ، و بعض رجال الإسلام.

وأشار الى أن الباب الثاني يشتمل على الأدوات الفنية في مقالات الزيات والتي يشرح فيها اللغة والتكرار والتناص ، و فن الحجاج وعناصره ، و الصورة الفنية و عتبات النص .

يذكر أن أحمد حسن الزيات مثل الكثيرين من عظماء أدباء ومفكري مصر ارتبطت نشأة الزيات بالقرية المصرية مولدًا، وبالقرآن الكريم حفظًا وتجويدًا، وبالأزهر الشريف شيوخًا ودراسة وتكوينًا إذ استقبلت قرية “كفر دميرة القديم” التابعة لمركز “طلخا” بمحافظة “الدقهلية” بمصر وليدها في (16 من جمادى الآخرة 1303 هـ/ 2 من إبريل 1885م)، ونشأ في أسرة متوسطة الحال، تعمل بالزراعة، وكان لوالده نزوع أدبي، وتمتّعت أمه بلباقة الحديث وبراعة الحكي والمسامرة، تلقى الصغير تعليمه الأوّلي في كُتّاب القرية، وهو لا يزال غضًا طريًا في الخامسة من عمره، فتعلم القراءة والكتابة، وأتمّ حفظ القرآن الكريم وتجويده، ثم أرسله أبوه إلى أحد العلماء في قرية مجاورة، فتلقى على يديه القراءات السبع وأتقنها في سنة واحدة.

وتبين الباحث من خلال الدراسة أنه بعد عودة الزيات من بغداد سنة (1351هـ/ 1933م) هجر التدريس، وتفرغ للصحافة والتأليف، وفكّر في إنشاء مجلة للأدب الراقي والفن الرفيع، التي كانت ملتقى كبار الأدباء والمفكرين، وذات أثر واضح في الحياة الثقافية بمصر، وفي (18 من رمضان 1351 هـ/ 15 من يناير 1933) ولدت مجلة الرسالة، والتي كان يرأس تحريرها وكانت المجلة ذات ثقافة أدبية خاصة، تعتمد على وصل الشرق بالغرب، و ربط القديم بالحديث، و بعث الروح الإسلامية، والدعوة إلى وحدة الأمة، وإحياء التراث، ومحاربة الخرافات، والعناية بالأسلوب الرائق والكلمة الأنيقة، والجملة البليغة.

وأشار الباحث خلال دراسته أن التطور الحقيقي لفن المقالة كان مع بداية عصر النهضة في مصر وظهور الطباعة والصحافة؛ حيث أخذت المقالة طريقها للتحرر من التكلف والسجع وصولًا إلى القرن العشرين، و ازدهرت المقالة وتنوعت موضوعًا وأسلوبًا على يد الزيات وطه حسين، وهيكل والعقاد والمازني والحكيم وغيرهم، ولتصبح لها سمات وملامح فنية تميزها عما كانت عليه من قبل؛ نتيجة التأثر بالأحداث والمستجدات التي شهدتها مصر والعالم العربي.

غير أن الميلاد الفني الناضج بملامحه الكاملة للمقالة تزامن مع الطباعة، والصحافة، في القرن التاسع عشر الميلادي بالوطن العربي عامة ومشرقة خاصة ، أنها سارت بوتيرة بطيئة؛ لأنها ورثت عن الرسالة خصائصها المكبلة، فجاء الأسلوب في تلك المرحلة مليئًا بالصنعة والبديع المتكلف، كما كان موضوعها يتصل غالبًا بالموضوعات الرسمية لشؤون الدولة وتنظيمها.

وفي الختام توصل الباحث في هذه الدراسة إلى أن الزيات كان كاتبًا ذا رسالة استطاع بمقالاته أن يعبر عن حركة المجتمع المصري الأدبية والاجتماعية والسياسية والفكرية في ثلاثة عقود من الزمن (العقد الثالث والرابع والخامس) من القرن العشرين محاولًا توظيف المقالة لحل قضايا المجتمع المختلفة مضيفا أن المقالة لها أسلوبها ولغتها وخصائصها الخاصة بها التي تميزها عن غيرها من فنون النثر، حيث تعالج موضوعات مختلفة وفق رؤية الكاتب لها.



Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى