Uncategorized

ننشر بيان الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب | حوادث ومحاكم

أسفرالمؤتمر السادس والأربعون لقادة الشرطة والأمن العرب الذي انعقد في أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، في اختتام أعماله عن نتائج هامة ستسهم دون شك في تعزيز التعاون الأمني العربي، والتصدي للتحديات التي تواجه المنطقة العربية.

وكان المؤتمر الذي انطلقت فعالياته يوم أمس الإثنين 17-6-1444هـ، الموافق 9/1/2023م، وتم افتتاح أعماله من قبل سعادة اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، وكيل وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة قد حظي بمشاركة وفود أمنية على مستوى رفيع من مختلف الدول العربية، فضلا عن رئيس المنظمة الدولية للشرطة الجنائية “الأنتربول” والأمين العام للمنظمة، رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، رئيس الاتحاد الرياضي العربي للشرطة، وكذلك ممثلون عن مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، آلية الاتحاد الافريقي للتعاون الشرطي، الوكالة الأوروبية للتدريب على انفاذ القانون، مشروع مكافحة الإرهاب والعدالة الجنائية التابع للمفوضية الأوروبية، مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأمانـة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب.

وناقش المؤتمر عددا من المواضيع الهامة من بينها: جرائم غسل الأموال، أهمية الدور الذي يقوم به المتحدث الرسمي الأمني، وتوصيات مؤتمرات رؤساء القطاعات الأمنية واجتماعات اللجان المنعقدة في نطاق الأمانة العامة خلال عام 2022م، وتقريرا عن أعمال الاتحاد الرياضي العربي للشرطة لعام 2022م،واستعرض بعض التجارب الأمنية المتميزة لبعض الدول الأعضاء، ونظر كذلك في مشروع استراتيجية عربية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر وبالأعضاء البشرية.

وقد ثمن المؤتمر في توصياته تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مكافحة جرائم غسل الأموال، وطلب من الأمانة العامة تعميم ورقة العمل التي أعدتها وزارة الداخلية الإماراتية مع أوراق العمل الواردة من وزارات الداخلية العربية، على الدول الأعضاء للاستفادة منها.

ودعا المؤتمر الدول الأعضاء الى الاهتمام بتقييم المخاطر التي تشكلها جرائم غسل الأموال وإلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحتها، كما دعاها إلى تعزيز التعاون الإقليمي والدولي في مجال تبادل المعلومات والخبرات ومعالجة التحديات المتعلقة بغسل الأموال، وإلى الاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة والذكاء الاصطناعي في مجال مكافحة غسل الأموال.

كما دعا الدول الأعضاء إلى إيلاء العناية اللازمة لاختيار المتحدث الرسمي الأمني وتأهيله بما يسهم في قيامه برسالته على الوجه الأكمل، والاستفادة من البرامج العلمية التي تعدها جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في هذا المجال.

ووافق المؤتمر على توصيات المؤتمرات والاجتماعات التي انعقدت في نطاق الأمانة العامة خلال عام 2022م، واعتمد مشروع الاستراتيجية العربية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر وبالأعضاء البشرية، وحث المؤتمر الاتحادات الرياضية العربية للشرطة على المشاركة الفعّالة في نشاطات الاتحاد الرياضي العربي للشرطة، ليتسنى تحقيق الأهداف المنشودة.

وعرضت على هامش المؤتمر نتائج المسابقة التي أجرتها الأمانة العامة لاختيار أفضل خمسة أفلام في بعض مجالات التوعية الأمنية، كما جرى الإعلان عن الأفلام الفائزة بمسابقة التوعية الأمنية لعام 2022م، بالإضافة إلى منح شهادات تقديرية لرؤساء شعب الاتصال السابقين.

كما صاحب المؤتمر فعاليات احتفالية خاصة بمناسبة مرور خمسين عاما على انعقاد أول مؤتمر لقادة الشرطة والأمن العرب بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1972م.



Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى