Uncategorized

104.395 مليون نسمة.. الإحصاء يعلن مؤشرات خطيرة حول الزيادة السكانية | تقارير وأحداث

أعلنت الساعة السكانية بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن عدد سكان جمهورية مصر العربية بالداخل (104.395 مليون نسمة)، بلغ يوم الأحد الموافق 1/1/ 2023 .

وبحسب بيان أصدره جهاز الإحصاء اليوم، كان عدد السكان قد بلـــغ (102.812 مليون نسمة) يوم السبت الموافـــق 1/1/2022 وبذلك يكــــون قد تحققت زيادة سكـــانية (الفــــرق بين أعــــداد المواليـــد والوفيــــات) قدرهــــا 1.583 مليون نسمة خـــــلال الفترة من 1/1/2022 حتى 1/1/ 2023 يومــــاً ( سنة ميلادية ) .

وأشار البيان إلى أن معدل الزيادة الطبيعية لعام 2022 حوالي 1.6% حيث تزيد أعداد الزيادة الطبيعية لهذا العام بحوالي 9.7 % مقارنة بعام 2021 وذلك بسبب الانخفاض الكبير في مستوى الوفيات خلال عام 2022 والذي يصل إلى حوالي 19.1% نتيجة لانحسار تأثير جائحة كورونا (كوفيد – 19) مع الانخفاض الطفيف في أعداد المواليد خلال عام 2022 مقارنة بعام 2021 كما هــــو واضح من تطور أعداد الزيادة الطبيعية خــــلال الفترة (2018-2022).

أعداد المواليد خلال عام 2022

بلغ عدد المواليد ( 2.183 مليون مولود ) خلال عام 2022 وفقاً للبيانات الأولية المسجلة بقاعدة بيانات المواليد والوفيات بوزارة الصحة والسكان وهو ينقص بحوالي ألفي مولود فقط مقارنة بالعام السابق 2021 (2.185 مولود)، وقد بلغ متوسط عدد المواليد (5982) مولود يومياً أي ( 249) مولــــــود في الساعة أي ( 4.15 ) مولـود في الدقيقـة بما يعني مولود كـــــل (14.4 ثانية) .

أعداد المواليد خلال الفـترة من 1/1/2022 حتى 1/1/2023)

أعداد المواليد المسجلة خلال عام 2022 2.183مليون مولود

متوسط أعداد المواليد اليومية 5982 مولود

متوسط أعداد المواليد كل ساعة 249 مولود

متوسط أعداد المواليد كل دقيقة 4.15 مولود

مولود كل 14.4 ثانية

وقد انخفض معدل المواليد وفقاً للبيانات الأولية من 21.4 لكل ألف من السكان عام 2021 إلى ( 21.1 ) في الألف عام 2022 حيث سجلت محافظــات (أسيوط، سوهاج، قنا، المنيا، بني سويف) أعلـــــــى معدلات للمواليد (27.0 ، 26.5 ، 26.0 ، 25.5 ، 24.0) لكل ألف من السكان على الترتيب فيما سجلت محافظات بورسعيد ودمياط والدقهلية والسويس والقليوبية أقل المعدلات (13.6 ، 16.8 ، 17.7 ، 17.7 ، 18.1) لكل ألف من السكان على الترتيب.

ويلاحظ تراجع أعداد المواليد خلال آخر 5 سنوات والذي يعكس الجهود الملموسة في مواجهة الزيادة السكانية وهو ما أظهرته أيضاً بيانات مسح صحة الأسرة المصرية حيث انخفض معدل الإنـجاب من 3.5 مولود لكل سيدة عام 2014 إلى 2.85 مولود لكل سيدة عام 2021

وبالرغم من هذا التراجع إلا أن أعداد المواليد الحالية – والتي تتجاوز 2.1 مليون مولود سنويا – تستنزف موارد الدولة وتلتهم جهود التنمية وتمثل تحدياً تجاه ما تطمح إليه الدولة في خفض معدلات الإنـجاب للحد الذي يسمح بأن يجني أفراد المجتمع ثـمار التنمية .

وتؤدي مستويات الإنـجاب الحالية إلى وصول عدد سكان مصر إلى 165 مليون نسمة في عام 2050 بينما يصل عدد السكان إلى 139 مليون نسمة في عام 2050 إذا انخفضت مستويات الإنـجاب لتبلغ 1.6 طفل لكل سيدة بحلول عام 2042 أي بفارق 26 مليون نسمة حيث يتطلب ذلك تضافر جهود جميع أفراد المجتمع ومنظمات المجتمع المدني والإعلام بشتى أشكاله مع أجهزة الدولة لضبط معدلات الزيادة السكانية.



Source link

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى