إقتصاد

المشاط … تجتمع مع وزيرة اقتصاد اوروجواى لبحث سبل التعاون وتفعيل اللجان المشتركة

التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، الدكتورة أزوسينا أربليتشى، رئيس لجنة التنمية وزيرة الاقتصاد والمالية بدولة أوروجواى، وذلك فى إطار لقاءاتها مع المسئولين الحكوميين وشركاء التنمية متعددى الأطراف والثنائيين لمناقشة تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة، حضر اللقاء السفير راجى الإتربى المدير التنفيذى المناوب لمصر لدى البنك الدولى، وعددا من المسئولين من دولة الأوروجواي.

وخلال اللقاء ناقشت “المشاط”، مع وزيرة الاقتصاد بدولة أوروجواى، اتفاقية التعاون الاقتصادى والفنى الموقعة بين البلدين خلال عام 2015، والمتعلقة بإنشاء لجنة مشترك للتعاون بين البلدين، مشيرة إلى أهمية تفعيل اللجنة المشتركة بين البلدين لتوسيع نطاق التعاون الاقتصادى بما يدعم التنمية فى البلدين، كما تطرق اللقاء إلى أهمية التعاون بين بلدان الجنوب لتعزيز عملية تبادل المعرفة والخبرات بين الدول النامية والناشئة.

وأكدت وزيرة التعاون الدولى، بحسب بيان صحفى، اليوم الجمعة، حرص مصر على تعزيز سبل التعاون مع الدول الأخرى، وبحث مجالات التعاون مع دولة أوروجواى لاسيما فى مجالات الزراعة والثروة الحيوانية، فضلا عن التعاون فى قطاع الأدوية استغلالا للخبرات المصرية فى مجال تصنيع وتصدير الأدوية، كما بحث الجانبان التعاون فى مجال السياحة.

ودعت “المشاط”، إلى أهمية المضى قدمًا نحو توسيع نطاق التعاون بين البلدين، فى مختلف المجالات الاقتصادية بما ينعكس على حجم التبادل التجارى الذى سجل 493 مليون دولار عام 2022، كما أكدت على الفرص المتاحة للتعاون بين القطاع الخاص من البلدين.

واستعرضت وزيرة التعاون الدولى، العلاقات الاقتصادية المشتركة لجمهورية مصر العربية مع شركاء التنمية متعددى الاطراف والثنائيين، والتى تنعكس فى محفظة تعاون إنمائى ضخمة تصل إلى 26.5 مليار دولار، تضم 372 مشروعًا فى مختلف مجالات التنمية بما يدعم جهود الدولة التنموية ورؤيتها لعام 2030، لافتة إلى أن الحكومة تعمل على فتح آفاق التعاون متعدد الأطراف بما يعزز مسيرتها التنموية ويعزز التعاون بين دول الجنوب والتعاون الثلاثى على مستوى تبادل الخبرات والتجارب.

وتحدثت “المشاط”، عن منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى والذى سينعقد العام الجارى فى نسخته الثانية ودعت الجانب الأوروجوايانى للمشاركة، كما تحدثت عن جهود التعاون الإنمائى من خلال منصة التعاون المشترك وتعزيز المباحثات مع شركاء التنمية متعددى الأطراف والثنائيين لدفع جهود التنمية المستدامة.

جدير بالذكر أن مصر وأوروجواى ترتبطان بعلاقات تاريخية تعود إلى عام 1932، حيث تم توقيع معاهدة صداقة بين البلدين، وبدأ التمثيل الدبلوماسى عام 1958، ويرتبط البلدان باتفاقيات للتعاون الثقافى والتجارى والسياحى والاقتصادى والفنى والمالي.

وتشارك الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى ومحافظ مصر لدى مجموعة البنك الدولي، فى اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولى وصندوق النقد الدولى لعام 2022، والتى تُعقد بمشاركة فعلية لأول مرة من قادة العالم والمؤسسات الدولية بعد انعقادها افتراضيًا لعامى 2020 و2021 بسبب ظروف الإغلاق التى فُرضت بسبب جائحة كورونا.

وتنعقد اجتماع الربيع لأكبر مؤسستين دوليتين خلال شهر أبريل الجارى، فى وقت تواجه فيه جهود التنمية فى العالم تحديات غير مسبوقة على رأسها الأزمة الروسية الأوكرانية التى ألقت بظلالها على توقعات المؤسسات الدولية لنمو الاقتصاد العالمى، فضلا عن تداعيات جائحة كورونا على سلاسل التوريد ومعدلات التضخم.

وبصفتها محافظ مصر لدى مجموعة البنك الدولى، أحد أكبر شركاء التنمية، لجمهورية مصر العربية، تشارك الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، فى الاجتماعات حيث من المقرر أن تتحدث فى عدد من الفعاليات الهامة لمناقشة التحديات التى تواجه الدول النامية والناشئة فى مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى